الكاتبة: هيفاء

مشاعري

الليلة هذة ما اعرف كييف اوصف شعوري بالضبظ وايش انا حاااسه فيه كل احلامي اشوفها تتحطم امامي ... واسمع صوت تحطمها كزجاج عندما يتحطم إلا اشلاء صغيرة لا يمكن تجميعها من جديد واعادتها ع ماكانت عليه سابقا .... ولكن؟! هل انا ضعيفة حقا ﻷقاوم كل هذة المشاكل ...هل انا ضعيفة الشخصية وقابلة للإنهزام والإنسحاب بسرعة ..؟! نااس كثيييير خيبوا لي ظني وآمالي دعسوا عليها واحدا تلو اﻷخر بس وعد مني مارح اخلي اي انسان اي كان يحس بالمرارة اللي انا حاسها اﻵن .... رح اشجع وارفع معنويات اﻵخرين واذا فشلوا اعطيهم فرص عشان يثبتوا حالهم وانهم قادرين ع فعل شي حتى لو اسودت الغيوم رح اخلي نهارهم مشمس رح احسسهم بالقوة اكون جنبهم لو تخلوا عنهم اﻵخرون ... ما اعيبهم ابدا ما استهين فيهم ابدا .... بالعكس رح اكون من تنير طريق كل من شعر بأنه لا حول له ولا قوة وسأمسك بيده واعلمه إلى ان يتحرك لوحده ويكون قادرا ع مواجهة العالم وقسوته وبرودة مشاعره .... هذا العالم الذي اصبحت فيه المشاعر مجرد باب لوصول قلوب اﻵخرين واستغلالهم ...صار كل شي مصالح شخصية...الوفاء والإخلاص انتحرا بعدما ان تأكدا ان لا حاجة لهما ف هذا الزمان.... ولكن مع ذلك ....لازال هناك بصيص أمل يشع من بعيد ...وليس علي إلا ان اصل اليه وانيره اكثر ....بقلمي/هيووف حسين #لايأس مع الحياة #ولا حياة مع اليأس ###مقولتي المفضلة