الشراء بالتقسيط .. حاجة أملتها الظروف أم ضرورة اقتصادية لابد منها..!!

 

انتشرت في مدينة الحلة كغيرها من مدن العراق ظاهرة البيع بالتقسيط التي وجدت اقبالا كبيرا من لدن بعض المواطنين الذين لم يستطيعوا من دفع حاجاتهم من السلع الضرورية نقدا . وعلى الرغم من تحميل السلعة مبلغا اضافيا على سعرها الاصلي الا ان ذلك لم يجد اعتراضا من قبل المواطن . خاصة وان هكذا بيع وجد قاعدة عريضة وتصريف سريع للسلع . ورصدت صحيفة الاتحاد ان معظم السلع المطلوبة وفق نظام التقسيط هي حاجات المطبخ تليها الاجهزة الكهربائية وخاصة الثلاجة والمكيف والمبردة . ثم ظهرت الحاجة الى السيارة فظهرت شركات خاصة بالبيع بالتقسيط . ثم تطور الامر ليصل الى المواد الإنشائية وبناء البيت بالتقسيط .