أمام العالم 30 سنة قبل الدخول في متاهة مناخية

حذّرت مجموعة من العلماء في تقرير مهم حول التغيرات المناخية من أن أمام العالَم 30 سنة قبل أن تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع إلى مستويات خطرة، إذا استمر في حرق الوقود الأحفوري بالمعدلات الحالية.
وقال تقرير صادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ التابعة للأمم المتحدة، إن انبعاثات الغازات التي تسبّب ارتفاع درجات حرارة كوكب الأرض نتيجة نشاط الإنسان، مثل حرق أنواع من الوقود كالفحم الحجري والغاز، هي المسؤولة عن معظم جوانب ظاهرة الاحتباس الحراري التي لا لبس فيها التي حدثت على مدى الأعوام الـ 60 الماضية.
هذه الغازات في سبيلها الآن إلى إحداث تحولات لا يُستهان بها في مستويات البحر في العالم، والغطاء الجليدي، وأجزاء أخرى من النظام المناخي سبق لها أن تعرّضت لتغيرات قالت الهيئة إنها غير مسبوقة منذ آلاف السنين.
وعلى خلاف اللغة الحذرة التي كانت تتسم بها خلاصات التقارير السابقة، فإن أول تقييم شامل للهيئة منذ ست سنوات يبيّن بوضوح الآثار المرجّحة المترتبة على حرق الوقود الأحفوري.

 

مشاهدة المزيد