الدورالايجابي للقاضي في تطبيق النصوص وتفسيرها

ان استقلال القضاء احد أهم ضمانات الحقوق والحريات ، وهو من المبادئ العالمية التي أكدت عليها الإعلانات العالمية لحقوق الإنسان،واستجابت لها  القوانين الوطنية ومنها القانون العراقي كما يظهر ذلك من خلال   المادة (87) من دستور العراق الدائم لعام  2005 التي أكدت  على استقلال القضاء وكذلك  المادة (88) من الدستور التي أكدت على استقلال القضاة في قضائهم حيث نصت على ( القضاة مستقلون ، لا سلطان عليهم في قضائهم لغير القانون ، ولا يجوز لأية سلطة التدخل في القضاء أو في شؤون العدالة ) ، أن هذه الاستقلالية تمنح القاضي حرية التحري عن الأدلة والوقائع التي تفيد الحقيقة على نحو يحقق العدالة ، وهو عمل يحتاج إلى أن يضطلع القاضي بدور اكبر من أن يتحدد بمبدأ حرفية النصوص  حيث البحث عن روحها من خلال استنطاقها  وللمزيد http://www.uobabylon.edu.iq/uobcoleges/service_showarticle.aspx?fid=7&pubid=3150